الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / العثور على بقايا نوع جديد من الديناصورات في المغرب عاشت منذ 168 مليون سنة

العثور على بقايا نوع جديد من الديناصورات في المغرب عاشت منذ 168 مليون سنة

كشف علماء الآثار عن حفرية غير عادية مدرعة عثر عليها في المغرب، والتي تنتمي إلى نوع جديد من الديناصورات “لا يشبه أي شيء آخر في مملكة الحيوانات”.

ويُعتقد أن حفرية ضلع الأنكيلوصور، التي وجدت في موقع بولحافة في جبال الأطلس المتوسط ​​في المغرب، هي أقدم من أي من تلك الأنواع التي تم العثور عليها من قبل بـ 20 مليون سنة على الأقل.

وكانت ديناصورات الأنكيلوصور مجموعة متنوعة من الديناصورات العاشبة التي تشتهر بأجسامها المدرعة، وهي مرتبطة بالستيغوصورات، والتي كانت موجودة طوال العصر الطباشيري من 145.5 إلى 66.5 مليون سنة مضت تقريبا.

ولا يوجد سوى القليل من الأدلة على وجودها قبل ذلك الوقت، ما يجعل هذه الحفرية الجديدة، التي يعود تاريخها إلى 168 مليون سنة، أقدم مثال يقع اكتشافه للمجموعة على الإطلاق.

وتُظهر الحفرية سلسلة من الأشواك التي اندمجت في ضلع الوحش، وهو أمر غير مألوف بالنسبة للأنكيلوصور، لأنه عادة ما يكون متصلا بنسيج الجلد، لتكون البقايا بذلك تنتمي إلى نوع جديد من الديناصورات.

ووقع الاكتشاف المثير في جبال الأطلس المتوسط ​​بالمغرب، في الموقع نفسه حيث اكتشف باحثون من متحف التاريخ الطبيعي (NHM) في لندن أقدم ستيغوصور تم العثور عليه على الإطلاق.

وأشارت الدكتورة سوزانا ميدمينت، الباحثة في متحف التاريخ الطبيعي، إلى أن هذا النوع الجديد أطلق عليه اسم Spicomellus afer، أي “طوق الأشواك الإفريقية).

وقالت ميدمينت: “الأنكيلوصور معروفة جيدا من العصر الطباشيري، خاصة من أمريكا الشمالية ومن آسيا، ونحن نعرف مجموعة كاملة من الأنواع المختلفة ولكن هذا مختلف تماما عن كل هؤلاء. هذا نوع جديد من الأنكيلوصور، أقدم بكثير من أي أنكيلوصور آخر اكتشفناه، ولكنه أيضا يحتوي على هذا الشكل الغريب حقا”.

وتابعت: “يبلغ عمر هذه الحفرية نحو 165 مليون سنة، من العصر الجوراسي الأوسط، وهي فترة زمنية لم يكن لدينا فيها أي دليل على وجود الأنكيلوصور على الإطلاق”.

وتتميز الأنكيلوصوريات بسلسلة من الصفائح العظمية والأشواك المضمنة في جلدها. ومع ذلك، فإن الحفرية الجديدة، وهي الأولى من القارة الإفريقية، تظهر شوكات طويلة متصلة مباشرة بالعظم، والتي وصفتها الدكتورة ميدمنت بأنها “غير عادية”.

وتقول ميدمينت: “تحتوي هذه العينة في الواقع على طفرات ولوحة عظمية مدمجة في ضلع، لذا فهي مرتبطة بقوة بالضلع ولا يمكن أن تنفصل. وهذا غريب حقا. لم نر ذلك في أي أنكيلوصور آخر وفي الحقيقة لا نرى ذلك في أي فقرة أخرى نعرفها، حية أو ميتة”.

وهذه العينة غير عادية لدرجة أن العلماء تساءلوا في البداية عما إذا كانت مزيفة. وحصلت الدكتورة ميدمنت على الضلع من تاجر أحافير في كامبريدج في عام 2019، وقامت بتسميته Spicomellus afer.

وأوضحت: اعتقدنا أنها (أحفورة أنكيلوصور) كانت ستيغوصور لأنها كانت من موقع في المغرب حيث عثرنا على الستيغوصور العام الماضي، ورأينا أن هذه الحفرية تتكون من سلسلة من الأشواك، والستيغوصورات لديها بعض الأشواك على أجسامها”.

وأظهر المزيد من البحث في الحفرية نسيجا معينا للعظم، والذي يشكل نمطا من نوع الفتحة المتقاطعة، وهو فريد من نوعه للأنكيلوصورات.

وتأمل الدكتورة ميدمينت، كبيرة المحاضرين الفخريين في جامعة برمنغهام، في زيارة الموقع في المستقبل ومعرفة المزيد عن سبب وجود أحفورة أنكيلوصور واحدة في إفريقيا حتى الآن.

وأضافت: “قبل هذا الاكتشاف، لم يكن لدينا أحافير أنكيلوصور من إفريقيا على الإطلاق من أي فترة زمنية في الدهر الوسيط ولا نعرف سبب ذلك. وقد يكون ذلك بسبب أنها لم تكن جزءا شائعا جدا من النظم البيئية في إفريقيا أو ربما لأننا لم نعثر على أحافيرها بعد. وهذا موقع جديد تأتي منه هذه الديناصورات، لذا ربما إذا واصلنا البحث هناك، فسنكون قادرين على العثور على المزيد من هذا الهيكل العظمي لأنه مجزأ إلى حد ما في الوقت الحالي”.

المصدر: ميترو

عن adnane adnane

شاهد أيضاً

مايكروسوفت تحبط أحد أكبر الهجمات الإلكترونية في تاريخها!

كشفت مايكروسوفت الشهر الماضي أنها أحبطت واحدة من أكبر الهجمات الإلكترونية في تاريخها. وقال عملاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *