أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / مايكروسوفت تدعو حكومات دول إفريقيا إلى تبني الرقمنة حتى تصبح أكثر ابتكارا وشمولية وقدرة على الصمود

مايكروسوفت تدعو حكومات دول إفريقيا إلى تبني الرقمنة حتى تصبح أكثر ابتكارا وشمولية وقدرة على الصمود

أكدت شركة مايكروسوفت أن جائحة كوفيد 19، توفر حاليا، لإفريقيا الفرصة لتحقيق قفزة كبرى ونوعية نحو الأمام في التنمية.

ونقل بيان صحفي لمايكروسوفت، عن رينو ريجنسبرغر، مدير التقنيات الحديثة من أجل إفريقيا، بالشركة، قوله إنه “من الممكن أن تضع إفريقيا نفسها كقوة رقمية رئيسية على المستوى الدولي وبالطبع، سيكون للقطاع الخاص دور مهم في هذه الديناميكية، ومع ذلك يجب على الحكومات في جميع أنحاء افريقيا تكثيف الجهود لزيادة تشجيع الرقمنة”.

وبغية القيام بذلك، يضيف ريجنسبرغر، يتوجب على الحكومات الإفريقية الاستفادة بشكل أكبر من تطوير البنى التحتية الرقمية، والتركيز على رقمنة أنظمتها وعملياتها، مع إنشاء بيئة تنظيمية وقانونية مواتية للرقمنة. ومن هذا المنطلق، تعزز بعض الاتفاقيات الدولية مثل اتفاقية التجارة الحرة القارية الإفريقية (AfCFTA)أكثر من أي وقت مضى الحاجة إلى رقمنة الحكومات لتشجيع ليس فقط التجارة القارية، بل أيض ا لتأسيس منطق النمو الاقتصادي في جميع أنحاء افريقيا.

ففي تقريرها المعنون بـ ” إعادة اكتشاف وتصور افريقيا “، يؤكد ريجنسبرغر ، تعيد ماكنزي آند بارتنر (McKinsey and Partners) التذكير بالدور الرئيسي للحكومات في خلق بيئة مواتية للرقمنة، بما في ذلك ضمان أن البيئات التنظيمية والتشريعية من الممكن أن تدعم الرقمنة وتشجعها.

ولذلك يتوجب على الحكومات تكثيف توفير المعلومات والخدمات الرقمية واستخدام الأدوات الرقمية لمساعدتها على جمع البيانات وإدارتها واستخدامها بشكل أفضل.

وأشار المتحدث ذاته ان الحكومات نجحت بالفعل في الاستجابة بشكل حاسم وسريع لأزمة كوفيد 19، وترك البيروقراطية جانبا، والانفتاح أكثر على ثقافة مشاركة البيانات والتنسيق. وبناء على ذلك، فإن هذا النموذج من التدبير يمكن للقطاع العام أن يعيد تبنيه في المستقبل.
الحدث. و م ع

عن fatna belaasri

شاهد أيضاً

تربية وطنية: معالجة طلبات الانتقال لأسباب مرضية والاستفادة من المعاش قبل سن التقاعد ما بين 17 و28 ماي الجاري “عن بعد”

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني و التعليم العالي والبحث العلمي –قطاع التربية الوطنية، أنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *