أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / مريم كثير: من خطوط تجميع مصنع فورد إلى معترك السلطة

مريم كثير: من خطوط تجميع مصنع فورد إلى معترك السلطة

بوجهها ذي اللمحة الطفولية، وتسريحة شعرها القصيرة، وأكمامها التي عادة ما تكون مطوية، تعد مريم كثير، الشابة البلجيكية من أصول مغربية ذات الابتسامة الدائمة على محياها، الاكتشاف الجديد للحكومة الفيدرالية البلجيكية.

فبعد مسيرة مشهودة في الحركة النقابية العمالية بمصنع فورد في مدينة جينك، حيث كانت تشتغل كعاملة بسيطة، أصبحت مريم كثير في سن الأربعين، وزيرة مكلفة بالتعاون الإنمائي وسياسة المدينة.

وبدأت هذه الاشتراكية الفلامانية التي ولدت لأبوين مغربيين ينحدران من مدينة ورزازات، اشتغالها بمصنع فورد في جينك بدءا منذ سنة 1999، عندما كان عمرها يبلغ بالكاد 19 عاما. ففي سن صغيرة، انخرطت في النقابة الاشتراكية التي أصبحت بعد بضع سنوات مندوبة عامة لها.

وسرعان ما تم اكتشافها من طرف رئيس سابق للحزب الاشتراكي الفلاماني، لتنضم بعد ذلك إلى فريقه وتصبح عضوا في ديوان وزاري يقوده وزير ينتمي لحزبها السياسي.

وفي العام 2006، جرى انتخابها بالمجلس البلدي في مسقط رأسها بمدينة ماسميخلن، قبل أن تصل إلى مجلس النواب في الانتخابات الفيدرالية لسنة 2007.

وخلال السنوات الأولى، زاوجت بين هذه المهمة وعملها في مصنع فورد، فهي تعتبر “العمل ليس فقط وسيلة لكسب الدخل، ولكن عاملا من عوامل الاندماج الاجتماعي الذي يصون كرامة الإنسان”.

وقد أعيد انتخابها في 2014 بعضوية مجلس النواب، ثم في 2019 اختيرت مريم كثير رئيسة لمجموعتها السياسية، حتى تعيينها اليوم في منصب وزيرة فيدرالية.

وقد ميز حدثان مسيرتها السياسية، إغلاق المصنع الذي كانت تعمل فيه، وخلاف في البرلمان مع نائب تفوه اتجاهها بتصريح عنصري: “عودي إلى وطنك المغرب”.

فلم تعزز هاتان الواقعتان سوى روح القتالية والقناعة التي تتملكها. فهي تؤمن بالتنوع كفرصة ومكسب لبلجيكا، وبالنضال من أجل الكرامة كمحرك لكل التزام سياسي.

عن فاطنة بلعسري

شاهد أيضاً

إقليم الحسيمة : اعتماد إجراءات احترازية لاحتواء انتشار وباء كورونا

أعلنت السلطات الإقليمية لعمالة الحسيمة، اليوم الجمعة، عن اعتماد إجراءات احترازية للتصدي لانتشار جائحة فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *