أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / احتفاليات فكرية وتواصلية تخليدا للذكرى 65 لانطلاق عمليات جيش التحرير بشمال المملكة

احتفاليات فكرية وتواصلية تخليدا للذكرى 65 لانطلاق عمليات جيش التحرير بشمال المملكة

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير في مستهل شهر أكتوبر، الذكرى 65 لانطلاق عمليات جيش التحرير بشمال المملكة، من خلال فعاليات فكرية وتواصلية.

وستنظم المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، عن بعد وبواسطة التواصل الرقمي، ندوات فكرية، وعروضا ثقافية تواصلية مع الذاكرة التاريخية، تبرز مقاصد الذكرى الروحية والنضالية والقيمية، ورمزيتها ودلالاتها الوطنية العميقة، فضلا عن استظهار تضحيات الشهداء والمقاومين وخدماتهم الجلى وآثارهم الخالدة في معترك المقاومة ومسيرة التحرير والوحدة الوطنية.

وتنطلق هذه الفعاليات اليوم بندوة فكرية موسومة بـ ” عمليات جيش التحرير بشمال المملكة، والرهان على الاستقلال “، تنظمها النيابة الاقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ببولمان لتتواصل يوم غد بندوة من تنظيم النيابة الإقليمية للمندوبية بتازة في موضوع: ” انطلاقة عمليات جيش التحرير بشمال المملكة، منعطف حاسم في مسيرة الكفاح الوطني”.

ويوم السبت المقبل، تقام عبر منصة التواصل الاجتماعي الرسمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، محاضرات تنظمها النيابة الاقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالحسيمة لتعقبها يوم الأحد ندوة علمية من تنظيم النيابة الاقليمية للمندوبية بالناظور، تسلط الضوء على هذه المحطة التاريخية الخالدة في المنطقة.

كما ستنظم فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكل من ايموزار مرموشة وميسور وأوطاط الحاج باقليم بولمان، وفضاءات تازة والحسمية وتارجيست وبني انصار وميضار باقليم الناظور زيارات وجولات افتراضية وأنشطة تربوية وثقافية وتواصلية موازية طيلة أيام الذكرى، تتنوع بين إلقاء محاضرات وبث أشرطة ثقافية وشهادات شفهية وحلقات تعريفية برموز المقاومة بالمنطقة وبالمواقع ذات الصلة بحدث انطلاق عمليات جيش التحرير.

وتجسد انطلاقة عمليات جيش التحرير بشمال المغرب معلمة وضاءة في سجل ملحمة التصدي للوجود الأجنبي ومن اجل استقلال المغرب ووحدته وعودة جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني والعائلة الملكية الشريفة.

وكانت هذه الانطلاقة امتدادا طبيعيا لحركة المقاومة المسلحة التي خاضها المغاربة حينما انتهكت سلطات الاحتلال الأجنبي، حرمة المغرب واستفزت الشعور الوطني لأبنائه بنفي أب الأمة وبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني والأسرة الملكية الشريفة إلى كورسيكا ثم إلى مدغشقر.

وشكل هذا الحدث إيذانا بانطلاق الشرارة الأولى لحركة المقاومة والفداء حيث سارع أبناء إيموزار مرموشة وتازة والحسيمة والناظور إلى تنظيم جيش التحرير لضرب مصالح ومنشآت المستعمر، وتطوع المقاومون المتشبعون بروح الوطنية الصادقة لخوض معركتهم المقدسة بشهامة وشجاعة ونكران للذات في مواجهة ضارية للمستعمر وزعزعة أركانه وإنهاء وجوده.

فمنذ أواخر سنة 1954، بادر المجاهدون للحصول على السلاح وتأسيس خلايا وتشكيلات وفرق لجيش التحرير، وتم فتح مراكز للتدريب على استعمال السلاح وحرب العصابات والتخطيط لتنظيم الهجومات على ثكنات المستعمر متخذين من المنطقة الخليفية بشمال الوطن التي كانت تحت الحماية الإسبانية، مجالا لهذه التداريب العسكرية ولإعداد المخططات الاستراتيجية، والتحقت العناصر القيادية لحركة المقاومة آنذاك بالمنطقة الشمالية من الوطن للإشراف على تأطير جيش التحرير ليضطلع بمهام التحرير والخلاص من الاحتلال الأجنبي وعودة بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى إلى أرض الوطن.

وفي شهر مارس من سنة 1955، توجهت الباخرة “دينا” إلى رصيف شاطئ رأس الماء شرق مدينة الناظور قادمة من المشرق العربي محملة بالأسلحة، وهي العملية التي شكلت منعطفا حاسما في دعم انطلاقة جيش التحرير بالشمال وأيضا دعم حركة التحرير الجزائرية التي كان المغرب قاعدتها الخلفية ودرعها الواقي تجسيدا لروح التضامن المغاربي والمصير المشترك.

وقـد تضافرت الجهود وتكاثفـت المساعي لاستقدام باخرة محملة بالسلاح لدعم جيش التحرير المغربي وجيش التحرير الوطني الجزائري، حيث تولى قيادتها من المشرق المناضل المرحوم إبراهيم النيل السوداني الجنسية، ورست ليلة 30-31 مارس 1955 برأس كبدانة حيث تم إفراغ حمولة الباخرة على يد أبطال جيش التحرير المغربي والجزائري.

واستمر الإعداد والتدريب والتخطيط وتمرير السلاح عبر ملوية إلى ايموزار مرموشة بإقليم بولمان والى مراكز جيش التحرير بإقليم تازة. واستمر التربص والترصد إلى أن حل فاتح أكتوبر 1955، حيث انطلقت عمليات جيش التحرير مستهدفة مراكز جيش الاحتلال الفرنسي وثكناته بايموزار مرموشة، وبعده في اليوم الموالي 2 أكتوبر، لتصل العمليات الهجومية إلى مراكز بورد واكنول وتيزي وسلي بإقليم تازة ومركز سيدي بوزينب بإقليم الحسيمة.

واتسعت رقعة المعارك في مناطق الشمال عموما وبإقليم تازة بوجه خاص، لتشمل العديد من الدواوير والمداشر التي اقترن اسمها بالاشتباكات والهجومات كما كان الأمر بالنسبة لبين الصفوف وجبل القرع وبوسكور وتيزي ودارن، وكلها معارك تكبد فيها المستعمر خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد على أيدي المجاهدين الذين توالت انتصاراتهم وانضمت إليهم أعداد كبيرة من الجنود المغاربة المنضوين آنذاك في الجيش الفرنسي، فارين بسلاحهم وبنادقهم ورشاشاتهم، معززين صفوف المجاهدين من أعضاء جيش التحرير، فشكلت هذه الثورة العارمة ضغطا سياسيا على السلطات الاستعمارية، جعلها تذعن لموقف جلالة المغفور له محمد الخامس تجاه الحكومة الفرنسية التي ما كان لها إلا أن ترضخ لإرادة العرش والشعب وتضطر لفتح الحوار وإجراء المفاوضات من اجل استقلال البلاد وحريتها.

ويسجل التاريخ انه بعد انصرام 45 يوما على انتفاضة أكتوبر 1955 المجيدة، كانت العودة المظفرة لبطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس، ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني والأسرة الملكية الشريفة إلى أرض الوطن يوم 16 نونبر 1955، ليزف إلى شعبه الوفي في أول خطاب له في يوم العودة الميمونة، بشرى بزوغ فجر الحرية والاستقلال وتوحيد شمال المملكة وجنوبها.

وقـد خص جلالتـه فيمـا بعد مدينـة تازة بزيارتـه التاريخية يوم 14 يوليوز 1956، والناظور يوم 15 يوليوز 1956 لتفقد مراكز جيش التحرير، تقديرا من جلالته لتضحيات المجاهدين وصلة الرحم معهم والترحم على أرواح شهداء معارك وملاحم جيش التحرير بشمال المملكة.

عن فاطنة بلعسري

شاهد أيضاً

كيف نحمي أطفالنا من التحرش والاعتداء الجنسي في الفضاءات العامة ؟

حسنى أفاينو : يعتبر اللعب من أبرز المقوّمات التربوية في حياة الطفل وعملية حيوية في مختلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *