أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار دولية / ألكسندر دو كرو ليبرالي فلاماني شاب على رأس الحكومة الفيدرالية البلجيكية الجديدة

ألكسندر دو كرو ليبرالي فلاماني شاب على رأس الحكومة الفيدرالية البلجيكية الجديدة

بعد أشهر طويلة من الانتظار المرهق، أفضى منطق التوافق على الطريقة البلجيكية في نهاية المطاف إلى نتيجة إيجابية، وأضحى البلد يتوفر على حكومة فيدرالية تتمتع بصلاحيات كاملة، والتي سيقودها الليبرالي الفلاماني عن الحزب الفلاماني الليبرالي الديمقراطي (أوبن في.إل.دي)، ألكسندر دو كرو.

وأقر رئيس الوزراء البلجيكي الجديد، الذي لم يخف ارتياحه لرؤية بلجيكا تتوفر أخيرا على تحالف فيدرالي، عقب استقباله من طرف العاهل البلجيكي الملك فيليب، أول أمس الثلاثاء، بأن عملا “هائلا” ينتظر فريقه لرفع التحديات التي تواجهها البلاد وتلبية انتظارات المواطنين.

وسيتولى ألكسندر دو كرو، 44 عاما، أول فلاماني يتسلم زمام الحكومة الفيدرالية منذ سنة 2011، قيادة السفينة البلجيكية إلى بر الأمان في مواجهة كل الصعاب التي ستواجهها، وجعل البلجيكيين ينسون 16 شهرا مرت من الجمود وانسداد الأفق السياسي.

وبينما يقول البعض أن تعيين السيد دو كرو رئيسا للحكومة أمر يثير الدهشة، بالنظر إلى أن الحزبين الاشتراكي الفرونكفوني والوطني الفلاماني تصدرا الانتخابات التشريعية لـ 26 ماي 2019، فإن مجيء الليبرالي الفلاماني على رأس التحالف الفيدرالي الجديد يبدو أمرا منطقيا.

ويتوفر ألكسندر دو كرو، القادم من الحزب الفلاماني الليبرالي الديمقراطي، التشكيل السياسي الوازن في المشهد السياسي الفلاماني والبلجيكي، والذي غالبا ما يرتبط بالائتلافات التي تحكم البلاد، على تجربة حكومية مهمة، حيث أنه شغل منصب نائب رئيس الوزراء الفيدرالي منذ العام 2012 في ثلاث فرق حكومية.

ولم يكن رئيس الوزراء البلجيكي الجديد، وهو نجل السياسي هيرمان دو كرو، الشخصية البارزة في الحزب الليبرالي الفلاماني، والوزير الفيدرالي لعدة مرات، والرئيس السابق لمجلس النواب، مهيئا للسير على خطى والده.

ويتوفر ألكسندر دو كرو، ذو التكوين في هندسة المبيعات، على شهادة ماجستير من الجامعة الهولندية ببروكسيل في العام 1998، وماجستير إدارة الأعمال من جامعة نورث وسترن في ولاية إلينوي بالولايات المتحدة سنة 2004.

وبعد اشتغاله لمدة عشر سنوات كمستشار استراتيجي لدى مجموعة بوسطن الاستشارية، انطلق سنة 2006 في عالم المقاولة، من خلال تأسيس شركته الاستشارية الخاصة في مجال الملكية الفكرية.

ولم يلج السيد دو كرو عالم السياسية سوى سنة 2009 من خلال انضمامه لصفوف الحزب الفلاماني الليبرالي الديمقراطي والمشاركة في الانتخابات الأوروبية. وفي نفس العام، انتخب عن عمر يناهز 34 عاما فقط، على نطاق واسع، رئيسا للحزب من قبل أعضاءه.

وخلال الانتخابات البلدية التي أجريت في 14 أكتوبر 2012، جرى انتخابه عمدة لبراكيل بالجهة الفلامانية الشرقية. وبعد بضعة أيام، انضم إلى الحكومة الفيدرالية بقيادة الاشتراكي الفرونكفوني إليو دي روبو بصفته نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للمعاشات.

وتابع مساره في العام 2014 في منصب نائب رئيس الوزراء بالحكومة التي قادها الليبرالي الفرونكفوني شارل ميشيل، وشغل أيضا منصب وزير التعاون الإنمائي والأجندة الرقمية والاتصالات والبريد.

وفي دجنبر 2018، بعد سقوط حكومة ميشيل بسبب انسحاب القوميين الفلامانيين المنتمين للحزب الوطني الفلاماني من الائتلاف الفيدرالي، أصبح وزيرا للمالية، مع احتفاظه بحقيبة التعاون.

وفي 23 شتنبر، تم تكليفه من قبل الملك فيليب بمهمة البحث عن توافق حكومي قصد إنهاء المفاوضات الرامية إلى تشكيل حكومة فيدرالية منبثقة عن الانتخابات التشريعية لـ 26 ماي 2019، قبل اختياره وتعيينه رئيسا للحكومة البلجيكية الثالث والخمسين.

ولا تغيب عن هذا الرجل الجدي والرزين، الأب لطفلين، أبدا روح الدعابة. وسيكون على دور كرو الذي يتقن اللغتين بشكل جيد مهمة ثقيلة تتمثل في توحيد الناطقين بالهولندية والفرنسية في بلد تحتل فيه قضية المجتمع اللغوي مكانة جوهرية.

وقال والد ألكسندر دو كرو، الفخور بابنه، إنه يمتلك جميع الصفات التي تمكنه من قيادة الحكومة الفيدرالية المقبلة، لأن “بوسعه توحيد الفلامانيين والولونيين وساكنة بروكسيل”، مضيفا أن “ليس لديه أعداء ويمكنه التفاهم مع الجميع”.

وكان على ألكسندر دو كرو، الذي طالما حمل لقب “ابن فلان” على غرار سلفه شارل ميشيل، “العمل من أجل صنع اسم له في الساحة السياسية”، كما أكد ذلك والده، لكنه الآن أمام مهمة جسيمة ومختلفة تمام الاختلاف: إعادة إنعاش بلجيكا في مواجهة أزمة صحية ذات عواقب وخيمة، وتعزيز وحدة البلد والحفاظ على تماسك المجتمعين اللغويين في مواجهة الانقسامات.

عن فاطنة بلعسري

شاهد أيضاً

إقليم الحسيمة : اعتماد إجراءات احترازية لاحتواء انتشار وباء كورونا

أعلنت السلطات الإقليمية لعمالة الحسيمة، اليوم الجمعة، عن اعتماد إجراءات احترازية للتصدي لانتشار جائحة فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *