أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / عبد الكريم بن عتيق:“الصناعات العسكرية: الحرب الأوكرانية الروسية وبروز قوى صاعدة”

عبد الكريم بن عتيق:“الصناعات العسكرية: الحرب الأوكرانية الروسية وبروز قوى صاعدة”

مجال الصناعات العسكرية قطاع يخضع لنفس الآليات الموجودة في كل المنظومات الصناعية، والتي تبدأ غالبا بالتفكير والابتكار القادر على تحويل مشروعا ما إلى موضوع للبحث في المختبرات المختصة، هذه الأخيرة قد تكون تابعة للدولة تشرف عليها مباشرة كحالة الصين مثلا، أو مستقلة، لكنها تحظى بتمويل من الدولة عن طريق مؤسسات مخصصة لذلك مثل وكالة الابتكار بفرنسا التي تتوفر على تمويل سنوي يصل إلى مليار أورو، أو الوكالة الفيدرالية الأمريكية المكلفة بالبحث العلمي في المجال الصناعي العسكري والتي لها ميزانية سنوية تصل إلى 2,6مليار دولار ، عند الانتهاء من مرحلة البحث العلمي، يتم الانتقال إلى فترة التنزيل، هنا يبدأ الاشتغال على وسائل التمويل، وبعدها الدخول في مرحلة الإنتاج الصناعي، ثم التجريب من أجل التدقيق، وأخيرا التسويق عندما تصبح المنتجات المصنعة/ الأسلحة قابلة للإستعمال، ومعلوم أن كل الدول كانت منتجة أو مستوردة، تتوفر على ترسانة قانونية تؤطر هذا الانتقال، خوفا من أن تصبح الأسلحة المصنعة في يد عامة الناس، مما يشكل خطرا على الأمن والاستقرار. هذا التوضيح ضروري في اعتقادنا، نظرا للخلط الواقع عند العديد من المتبعين، فالمرحلة الصناعية الأولى كما أشرنا سابقا، هي من تفكير وتأطير وإنتاج مدني محظ، في حين أن الجانب التشغيلي يتطلب تكوينا احترافيا عسكريا، لا يمكن أن يمارسه إلا من خضع لسلسلة من التداريب غالبا ما تكون معقدة وطويلة تؤهله إلى أن يتحول إلى عنصر قادر على التمكن من المنتوج الصناعي/الأسلحة، بمهنية عالية الشيء الذي لا يتوفر عند الآخرين.

زد على هذا، أن الاهتمام بالصناعات العسكرية له أهمية قصوى خاصة بالنسبة للدول التي تسعى إلى تطوير نسيجها الصناعي بشكل عام، بل هو المعبر الاستراتيجي للتحكم في مهن وحرف المستقبل، لتأكيد ذلك يكفي هنا الإشارة إلى حالة تركيا وكوريا الجنوبية، كأمثلة رائدة في هذا المضمار، بحيث استطاعتا في وقت وجيز التوفر على كفاءات بشرية استثنائية، اكتسبت خبرة بفضل تمرسها واحتكاكها بالتكنولوجيا المستعملة في مجال صناعات الأسلحة.

شيء آخر يحفزنا على القيام بهذا المجهود المتواضع، هو وجود في بعض الجامعات المغربية، لا سيما على مستوى الماستر المتخصص برامج للدراسات متعلقة بالأمن والدفاع، مبادرة من هذا النوع تستحق الدعم والتشجيع، لأنها تسعى إلى تكوين أطر المستقبل، تجعلنا غذا قادرين على الاستغناء عن الاستشارة الأجنبية دعما للاستقلالية والسيادة الوطنية في ميادين حساسة ومهمة لتطوير البلد وصيانة مكتسباته.

بعد هذه التوطئة يجب التذكير ، أن عودة الحرب من جديد للقارة الأوربية شكلت فرصة لمجموعة من الدول الصاعدة في مجال الصناعات العسكرية للبروز في سوق المبيعات بشكل ملفت، لم يكن متوقعا من قبل من طرف العديد من الخبراء، لتأكيد هذا يكفينا الوقوف عند حالة كوريا الجنوبية التي وقعت خلال سنة 2022 على مجموعة من العقود المهمة، على رأسها صفقة وصلت إلى 6 مليار دولار مع بولونيا، هذه الأخيرة اختارت السوق الكوري الجنوبي في تجاهل تام لمجموعة من الدول الأوربية، هكذا برمجت “فروسوفيا”، اقتناء 100 دبابة كورية جنوبية k2، المصنعة من طرف شركة “هنداي روتم « Hyundai Rotem » ، الدفعة الأولى المشكلة من 180 دبابة بدأ التوصل بها منذ سنة 2022، بالإضافة إلى 288 من نوع قاذفات الصواريخ المتـعــــددة « « Lance-Roquettes Multiple، من خاصية هذا النوع من السلاح هو أنه يستعمل مجموعة من أنواع الصواريـــخ، مثــل « Army Tactical Advanced Missile System » «ATACMS »، “سيول” فضلت استعمال أصناف متعددة تنتجها شركة « « HANWHA ، مما يسمح للدول التي تقتني هذا النوع من السلاح، بالتوفر على المخزون الكافي من الصواريخ، مع العلم أن مداها يختلف من سلاح إلى آخر، فهناك من يصل إلى 36 كلم، وآخر يقف عند 45 كلم، وأخيرا هناك من يتعدى 85 كلم، كوريا الجنوبية بصدد التحضير لنوع جديد قد يتعدى 200 كلم، وبذلك استطاعت هذه القوة الصاعدة في مجال الصناعات العسكرية، الاستجابة لطلبات مجموعة من الدول الأوربية التي تسعى إلى تقوية دفاعاتها العسكرية بعد اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، والتي ترى في الأسلحة الأمريكية من صنف “هيرماس” « HIMARS » أو « « MLRS » ، قوة تكنولوجية قادرة على خلق التفوق الميداني، إلا أن إنتاجها والتوصل بها يتطلب وقتا طويلا، وهو ما لا تستحمله قيادات الجيوش الميدانية التي يؤرقها الخصاص المهول في العتاد والأسلحة نتيجة سنوات التقشف في ميزانيات الدفاع، بخلفيات أن لحظات السلم لا تتطلب الاستمرار في صرف ميزانيات ضخمة على أسلحة لن تستعمل .

ومعروف أن كوريا الجنوبية استطاعت الدخول إلى أسواق عديدة بهذا النوع من الأسلحة، قوتها هو أنها تعتمد على نوع من الليونة في نقل التكنولوجيا المطلوبة، بخلاف واشنطن المتشددة في كل عمليات بيع الأسلحة.

بلد آخر استطاع التموقع ضمن نادي الكبار في الصناعات العسكرية، لا سيما في مجال الطائرات المسيرة، ونقصد هنا تركيا، في وقت قياسي بتكنولوجيا دقيقة جعلتها رقما صعبا في مجال إنتاج الدرونات على المستوى العالمي، يكفي هنا الوقوف عند ظاهـرة “بيركتار TB2” « Bayraktar TB2 » ، المصنعة من طرف “بيركار” « BAYKAR » ، وهي شركة تركية اشتغلت قبل ذلك في مجال الميكانيك الدقيقة، استطاع ابن صاحب المقاولة المعروف باسم « Selcuk Bayraktar » ، اقناع صناع القرار في “أنقرة” على دعم المشروع منذ البداية، إنتاج الدرون « TB2 » التي يصل مبلغ شراءها إلى خمسة مليون دولار للواحدة، انطلق سنة 2012، لكن التجريب الأولي كان سنة 2007، في البداية استعملت الشركة المنتـجـة المحـرك “روطاكس 912” « Rotax912 » ، الكندي، لكن هذه الأخيرة رفضت السماح لفرعها الموجود بالنمسا بتزويد “تركيا” بما تحتاجه من محركات. مما دفع الشركة التركية إلى البحث عن بديل، وجدته في تلك الفترة في الصناعات الميكانيكية الأوكرانية، ريثما يتم إنتاج محرك تركي، سرعتها تصل إلى 150كلم في الساعة، تحلق في علو يصل إلى 7620 متر، لها القدرة على البقاء في الطيران بدون توقف لمدة 27 ساعة، بالنسبة للذخيرة المستعملة في غالبيتها تتكـــــون من ما يسمى ب « MAM-C » بحمولة تصل إلى 6,5 كيلوغرام أو « MAM-L » والتي يصل وزنها إلى 22 كيلوغرام، مداها يتجاوز 15 كلم، البساطة والاستعمال العادي أو السهل للتكنولوجيا، ثم الفعالية في إصابة الأهداف جعلها تكتسح الأسواق بسرعة فائقة، هكذا وحسب المعطيات المتوفرة، الجيش التركي اشترى 230 درون، قطر 48، والمغرب 19، وبولونيا قررت اقتناء 22، الإمارات طلبت 120 درون مع أسلحتها وذخيرتها بغلاف مالي وصل إلى 2 مليار دولار، الإنتاج حاليا يصل إلى 200 طائرة مسيرة، مع برمجة الوصول إلى 500 قبل نهاية سنة 2023، الشركة التركية لها ثلاثة أهداف للبقاء على رأس قائمة الكبار في هذا المجال، الأول يتمثل في السرعة في إنتاج الدرون “أكينسي”، « Akinci » أول تحليق تجريبي كان سنة 2019، مجهزة بآليات الاتصال بالأقمار الاصطناعية، البقاء في الجو يصل إلى 25 ساعة، يمكن تجهيزها بأسلحة مختلفة تصل حتى إلـى الصواريخ المبرمجة « missile de croisière » ، إلا أن حجمها الكبير قد يعرضها حسب الخبراء إلى الخطر، ثم الدرون المسماة « MIUS » ، والتي أطلق عليها كذلك التفاحة الحمراء، بدأ الاشتغال على تطويرها منذ سنة 2010، لكن الإعلان عنها لم يتم إلا سنة 2021، أول تحليق سينطلق خلال هذه السنة أي 2023، إذن سبع سنوات كانت كافية للشركة التركية لتصبح من الكبار في مجال الدرونات، فرضت سيطرتها بشكل قوي منافسة لمجموعة من الدول كانت قبل اندلاع الحرب الأوكرانية الروسية، رائدة ومهيمنة على أسواق الأسلحة بمختلف أنواعها.

عن houcine

شاهد أيضاً

بلاغ توضيحي حول اخضاع الثانوية التأهيلية بن يوسف للتعليم العتيق للقسم الداخلي لإصلاحات استعجالية والتخفيف من أعداد التلاميذ به

أفادت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة، اليوم الخميس، بأنه تقرر إخضاع القسم الداخلي للثانوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *