الرئيسية / الواجهة / الصحف القطرية: المنتخب المغربي كان الطرف الأفضل في مباراة كراوتيا

الصحف القطرية: المنتخب المغربي كان الطرف الأفضل في مباراة كراوتيا

سلطت الصحف القطرية الصادرة اليوم الخميس الضوء على المباراة التي جمعت بين المنتخب المغربي لكرة القدم مع نظيره الكرواتي والتي انتهت بنتيجة التعادل بصفر لمثله، مؤكدة أن اسود الاطلس كانوا الطرف الافضل في أغلب فترات المباراة.

وأبرزت صحيفتا (الراية ) و ‘الشرق) أن المنتخب المغربي قدم عرضا طيبا أمام حشود جماهير ساندته، وكان الطرف الأفضل أغلب فترات المباراة، لكنه افتقد إلى اللمسة الأخيرة أمام المرمى.

وأشارتا إلى أن المنتخب المغربي أدار المباراة بحماس كبير، وكاد أن يسجل مبكرا عندما توغل سفيان بوفال وراوغ أكثر من لاعب لكنه تباطأ في التسديد أمام المرمى في الدقيقة السادسة.

وأكدتا أنه رغم استحواذ رفاق لوكا مودريتش نجم ريال مدريد الإسباني على الكرة، إلا أن تلك السيطرة كانت بدون فاعلية تذكر على مستوى الوصول وتهديد مرمى الحارس ياسين بونو، حيث اقتصرت الخطورة في النصف الأول من الشوط على تسديدة إيفان بيرزيتش التي علت العارضة في الدقيقة 17.

وأضافت (الراية) و (الشرق) أن المباراة عرفت هدوء على أرضية الميدان عكس المدرجات التي اكتست بلون قمصان المنتخب المغربي دعما ومؤازرة من الجماهير .

أما صحيفة (الوطن) فأوردت تصريحا لحكيم زياش وصف فيه نتيجة التعادل السلبي أما كرواتيا بالمثالية “خاصة وأنها جاءت في بداية المشوار في مسابقة بحجم كأس العالم”.

وأكدت أن زياش قال إنه “كان بالإمكان أن نحصل على نتيجة أفضل، لكن التعادل في تلك الظروف وأمام منافس بحجم كرواتيا بخبرة كبيرة، فهو وصيف بطل النسخة السابقة، ليس سيئا في مطلق الأحوال”.

وأضاف “وجدنا صعوبات في ولوج المباراة وصادفتنا بعض العراقيل كان سببها قوة خط وسط المنافس، الذي يجيد امتلاك الكرة ويتحكم في الإيقاع، ويرغمك على الركض” ، مشيرا إلى أن أداء المتخب سيتحسن بالتدريج في المباريات القادمة “وأنا واثق من هذا الأمر، نملك الكثير من الخبرات والإمكانيات التي تعزز ثقتنا بالنفس وتجعلني متفائلا بأننا سنتحسن”.

الحد ث:وكالات

عن houcine

شاهد أيضاً

إقالة إنريكي من تدريب منتخب إسبانيا بعد الخسارة أمام المغرب

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، اليوم الخميس، إقالة مدرب منتخبه الأول، لويس إنريكي، وذلك غداة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *