الرئيسية / الواجهة / مراكش تحتضن ملتقى الشباب العالمي للتنمية المستدامة في 24 غشت الجاري

مراكش تحتضن ملتقى الشباب العالمي للتنمية المستدامة في 24 غشت الجاري

تنظم الجمعية المغربية مبادرة بمدينة العيون، بشراكة مع عدة شركاء، ملتقى الشباب العالمي للتنمية المستدامة، حول موضوع :” التنمية و الشباب علاقة تفاعل و تكامل من أجل البناء” -قراءة في تجارب- و تحت شعار :” الشباب دعامة و فاعل أساسي في التنمية”و ذلك بمدينة مراكش، يوم الأربعاء 24 غشت 2022 بالمركب الإداري و الثقافي للأوقاف على الساعة التاسعة صباحا.

وحسب بلاغ الجمعية، سيعرف الملتقى حضور شباب عربي – افريقي و اجنبي و كذا فاعلين في الحقل التنموي على مستوى العالم العربي بالإضافة الى منظمات دولية لها سيت في مجال تبادل الخبرات بين الشباب.

وتتضمن فقرات الملتقى الجلسة الافتتاحية، ورشات- صياغة توصيات تمكن من الدفع بعجلة التنمية المستدامة في العالم بغية تحقيق اهداف التنمية للعام 2030 و سيتم كذلك عرض أشرطة عن التنمية بالمغرب و خصوصا بالأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية أمام أنظار المشاركين”.

وقال السيد مصطفى لمشكرد، رئيس الجمعية المنظمة: ” أن الهدف من هذا الملتقى هو  اكتساب خبرات جديدة و تقوية أواصر التواصل بين شباب العالم و خصوصا شباب المنطقة العربية و المغاربية والافريقية و التعريف بالمؤهلات التنموية التي تزخر بها أقاليم الجنوب خدمة لأهداف التنمية المستدامة و من أجل عالم أفضل للجميع و  بذلك تحقيق أهداف التنمية المستدامة 17 في أفق سنة 2030، و سيتخلل هذا الملتقى التعرف على عدة تجارب عربية في مجال التنمية المستدامة و طرح نماذج ملموسة و حصريـة”.

 و واضاف رئيس الجمعية “ان ترويج السياحة الداخلية لمدينة مراكش هو من بين اهداف تنظيم هذا الملتقى و التعريف بالمؤهلات السياحية لهاته المدينة الحيوية التي تعرف تزايدا كبيرا من طرف سياح العالم نظرا لجماليتها و سحر مناظرها”.

 وتجدر الاشارة الى ان الجمعية تعلن لجميع المنابر الإعلامية،  ان الشريك الإعلامي الرسمي للملتقى هو فرع ” الفدرالية المغربية لناشري الصحف بجهة مراكش آسفي”، وللمزيد من المعلومات الاتصال برئيس الفرع الجهوي الزميل ابراهيم السروت على الرقم التالي: 06.61.07.04.77

الحدث:متابعة

عن houcine

شاهد أيضاً

البحرين تجدد تأكيد موقفها الثابت الداعم للوحدة الترابية للمغرب

جدد وزير الشؤون الخارجية البحريني، عبد اللطيف بن راشد الزياني، التأكيد أمام الجمعية العامة للأمم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *