أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار المستهلك / أجهزة التسخين والتدفئة.. خيارات مستعصية لدرء مخاطر استعمالها في ظل موجة البرد القارس

أجهزة التسخين والتدفئة.. خيارات مستعصية لدرء مخاطر استعمالها في ظل موجة البرد القارس

بقلم: رشيد العمري

في سعيه لمواجهة موجة البرد القارس التي تلازم عادة فصل الشتاء، يجد المرء نفسه محاصرا في اختيار جهاز التدفئة وسخانات الماء وفق الشروط التي ينصح المختصون باعتمادها، غايته الجمع بين المنفعة ومعايير الأمن والسلامة.

فأمام كثرة العروض المتنوعة بمختلف الأسواق والمحلات التجارية المتخصصة، تطرح العديد من الإشكاليات المرتبطة بشروط اقتناء هذه الأجهزة، من حيث فعاليتها وتكلفتها ومدى استهلاكها للطاقة.

ومما يزيد من دهشة وحيرة المستهلك هو مصادر هذه الأجهزة والمعدات المستوردة أساسا من الخارج، خاصة وأن كل جهة تعمل من جانبها جاهدة على تقديم منتوجها في قالب يراد به جلب أكبر عدد من الزبناء، معتمدة في ذلك على الحلول التكنولوجية المتطورة المقترحة للإيفاء بالغرض المطلوب دون إغفالها لعاملي الجمالية والشكل الهندسي”ديزاين”.

وفي خضم هذه الإغراءات غالبا ما يلجأ المقتني من محدودي الدخل إلى اختيار الجهاز الأقل سعرا أو الانصياع لشراء هذا النوع من الأجهزة المستعملة لدى الباعة المتجولين أو العاكفين على إصلاحها، وهنا تكمن الخطورة وصعوبة التأكد من سلامة أجزائها التي تتطلب متمرسا ومحترفا للكشف عن جاهزية وفعالية مكوناتها.

وللاقتراب أكثر من أسرار هذا العالم، جرى الحديث مع لمعلم حسن الذائع الصيت بسوق ولد أومينة بالحي الحسني، الذي كشف في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء عن جانب من مساره وخبرته الطويلة التي راكمها على مدى 22 سنة في هذا الميدان، أي منذ أن كان عمره لا يتجاوز آنذاك ست سنوات من خلال مصاحبته لذوي الخبرة وتطويره لقدراته ومؤهلاته الذاتية.

وعن مسيرته المهنية الطويلة، قال المعلم حسن إن أفضل وسيلة للتعلم في نظره تكمن في العمل على تفكيك أجزاء الجهاز عن آخرها وإعادة تركيبها مع المراعاة في ذلك لطبيعة كل جزء وأهميته في تأدية الوظيفة المطلوبة، مبرزا أن هذه المحاولات – وبشكل متكرر- هي التي أكسبته على مدى سنوات الخبرة، وأهلته وأكسبته مهارة الكشف عن العطب بعين ثاقبة بمجرد النظرة الأولى.

وعن زبائنه، أشار إلى أنه يستقبل ما لا يقل عن 30 جهازا للإصلاح، مما يتطلب مزيدا من الحنكة التي يحاول إيصالها بطريقته العصامية الى متعاونيه الأربعة، رغبة في إرضاء زبائنه الذين تختلف مطالبهم من شخص لآخر، وما يلاحظه هو أن معظمهم ليسوا على دراية كافية بكيفية الاستعمال الأمثل لهذه الأجهزة التي تتطلب من حين لآخر إجراء الصيانة لضمان ديمومتها وسلامتها.

وعن أنواعها، أوضح لمعلم حسن أن الفرق بين هذه الأجهزة ليس في متناول غالبية المقبلين على اقتنائها بحيث يلجؤون في العديد من الحالات إلى ما تتداوله الأوساط المحيطة بهم من معلومات يستند فيها للتجربة البسيطة الناجمة عن استعمالها، وهذا لا يكفي في نظره، بحيث إن جهازا من ماركة معينة قد يكون فعالا بالنسبة لشخص ما، وغير ذلك لشخص آخر، الفرق هنا في طريقة استخدام الجهاز.

وبشأن طبيعة المواد الطاقية المستعملة في استخدامها، أبرز هذا الحرفي أن لكل طاقة مزاياها ومساوئها، ناصحا في المقام الأول بعدم استعمال الفحم والخشب بالنظر الى خطر الاختناق الذي قد يتسبب فيه خاصة بالفضاءات المغلقة.

ويستحسن من جانب آخر استعمال الأجهزة المشغلة بالغاز والتي لا يكلف استعمالها الكثير، فقد يتطلب الأمر في غالبية الأحوال اقتناء قنينية غاز واحدة في الشهر وهي كافية للاستحمام المعقلن، أما الطاقة الكهربائية فهي أقل ضررا وأكثر أمانا، إلا أنها تثقل كاهل مستعمليها كلما انتقل استهلاك الطاقة من شطر إلى شطر أعلى.

ويستعرض لمعلم حسن بكل فخر جزء من الأجهزة التي يؤثت بها إحدى جنبات محل عمله، حيث جعل منها معرضا للكشف عن المسار المهني الذي سلكه في حياته المهنية، متباهيا بإحدى التحف من هذه الأجهزة التي يعود تاريخها لأزيد من 70 سنة، على حد قوله.

وللإشارة فبفضل الجهود المبذولة لتعبئة العموم من أجل الحد من انبعاث الغازات السامة، وانتشار الوعي بأهمية استخدام الطاقات البديلة ما أمكن ذلك، يلاحظ أن العديد من الناس أصبحوا يفضلون اقتناء الأجهزة التي يتم تشغيلها اعتمادا على الطاقات النظيفة الصديقة للبيئة، وفي مقدمتها الطاقة الشمسية.

و.مع/ح.ما

عن موقع الحدث

شاهد أيضاً

المغرب حريص على تفعيل التزاماته الدولية في مجال مناهضة كل أشكال العنف والتمييز ضد النساء

أكدت وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة ، السيدة عواطف حيار ، خلال مؤتمر إقليمي بعمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *