الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / علماء يحذرون من “حدث كارثي ينجم عن ذوبان الجليد” يؤثر على 40٪ من سكان العالم!

علماء يحذرون من “حدث كارثي ينجم عن ذوبان الجليد” يؤثر على 40٪ من سكان العالم!

يمكن أن يؤدي استمرار تأثير تغير المناخ على الصفائح الجليدية للكوكب ورفع درجات حرارة البحر، إلى حدوث “تأثير الدومينو المناخي”.

ونظرت النتائج الجديدة، التي نُشرت في مجلة Earth System Dynamic، في الصفائح الجليدية في غرب أنتاركتيكا وغرينلاند وAtlantic Gulf Stream الدافئ وغابات الأمازون المطيرة.

ووجد الباحثون أن تأثيرات الدومينو بين الصفائح الجليدية، وAtlantic Gulf Stream وغابات الأمازون المطيرة، تحدث، حتى عندما يكون ارتفاع درجة الحرارة أقل من درجتين مئويتين، المستوى الأعلى كما هو محدد بموجب اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015.

وقال جوناثان دونغس، رئيس مختبر PIK’s FutureLab على الأرض في أنثروبوسين، في بيان: “نحن نغير الاحتمالات، وليس لصالحنا – من الواضح أن الخطر يزداد كلما زادت حرارة كوكبنا”.

وتابع دونغس: “إذا تعذر وقف انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتغير المناخي الناتج، فمن المرجح أن يتم تجاوز المستوى الأعلى من نطاق الاحترار هذا بحلول نهاية القرن. ومع ارتفاع درجات الحرارة، من المتوقع حدوث المزيد من الانقلاب، مع تأثيرات مدمرة على المدى الطويل”.

وفي مايو، اقترحت دراسة منفصلة أن صفيحة غرينلاند الجليدية، ثاني أكبر صفيحة على كوكب الأرض، على وشك التحول إلى “ذوبان متسارع”.

ومع ذلك، لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كان الغطاء الجليدي على بعد عقود من نقطة التحول، أو ما إذا كان قد تم الوصول إليه بالفعل.

وفي أغسطس 2020، وجد خبراء من ألمانيا أن الغطاء الجليدي في غرينلاند فقد 532 غيغا طن من الكتلة، وهو أكبر حجم تم تسجيله على الإطلاق.

وبشكل منفصل في ذلك الشهر، قال بعض الباحثين إن الغطاء الجليدي تجاوز بالفعل “نقطة اللاعودة”.

ونظرا لأن نماذج نظام الأرض ما تزال معقدة للغاية لمحاكاة كيفية حدوث الانقلاب، استخدم الباحثون نهجا يركز على عتبات درجة الحرارة.

وأوضح يورغن كورثس، رئيس قسم أبحاث العلوم المعقدة في PIK: “من خلال القيام بذلك، يمكننا أن نأخذ في الاعتبار أوجه عدم اليقين الكبيرة المتعلقة بخصائص تفاعلات الانقلاب هذه”.

ويشير التفاعل بين الصفائح الجليدية وتيار الخليج والأمازون – التي قد تكون بالفعل على نقطة تحول – إلى أنها متشابكة أكثر مما يعتقد الباحثون حاليا.

وقال ريكاردا وينكلمان، أحد المعدين المشاركين في الدراسة، وهو باحث في معهد بوتسدام: “وجدنا أن تفاعل هذه العناصر الأربعة يمكن أن يجعلها أكثر عرضة للخطر بشكل عام بسبب عدم الاستقرار المتبادل على المدى الطويل”، مضيفا أن هذا ليس تنبؤا، بل تحليل مخاطر.

وأضاف وينكلمان: “تميل ردود الفعل فيما بينها إلى خفض درجات الحرارة الحرجة للصفيحة الجليدية في غرب أنتاركتيكا، ودورة الانقلاب في المحيط الأطلسي، وغابات الأمازون المطيرة”. وفي المقابل، يمكن في الواقع رفع عتبة درجة الحرارة لانقلاب الصفيحة الجليدية في غرينلاند، في حالة التباطؤ الكبير في نقل الحرارة لتيار شمال الأطلسي.

وبشكل عام، قد يعني هذا أن لدينا وقتا أقل لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وما زلنا نمنع عمليات الانقلاب.

ويعد ذوبان الصفائح الجليدية نقطة البداية لأي سلسلة انقلاب. ثم ينقل المحيط الأطلسي تأثير الدومينو، ويؤثر في النهاية على الأمازون.

وليس من الواضح كم من الوقت ستستغرق عملية الانقلاب – فقد يستغرق الأمر آلاف السنين حتى تذوب الصفائح الجليدية القطبية.

وسيؤثر هذا على المدن الساحلية، ما يؤدي إلى اضطراب كبير في مناطق مثل نيويورك ولوس أنجلوس ومومباي، من بين العديد من المناطق الأخرى حول العالم.

وأضاف وينكلمان أن التحليل “متحفظ”، ما يعني أن هناك العديد من العناصر التي لم يتم أخذها في الاعتبار، والتي يمكن أن تتسبب في أن تكون سلسلة الأحداث أكبر مما كان يعتقد.

وقال: “من منظور احترازي، لا غنى عن التقليل السريع لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري للحد من مخاطر عبور نقاط التحول في النظام المناخي، والتسبب في تأثيرات الدومينو”.

المصدر: ديلي ميل

عن adnane adnane

شاهد أيضاً

انعقاد النسخة الأولى من المنتدى العربي الهندي للطاقة برئاسة المغرب والهند

انعقدت يومي 8 و9 يونيو الجاري، النسخة الأولى من المنتدى العربي الهندي للطاقة، عن طريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *